ضفاف الحب



عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضواً وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك معنا



شكرا
.. ادارة المنتدى

انحراف الأبناء يولد من رحم قسوة الآباء

اذهب الى الأسفل

انحراف الأبناء يولد من رحم قسوة الآباء

مُساهمة من طرف الشاهين في السبت مارس 30, 2013 5:36 am


إخصائيون: السلوك المنحرف مكتسب وليس موروثاً وقابلية تعديله كبيرة




“من رحم انفصال الآباء وقسوة تعاملهما يولد انحراف الأبناء” هذا ما اتفقت
عليه آراء الاخصائيين النفسيين وكشفت عنه زيارتنا لإحدى دور الرعاية
الاجتماعية ولقاؤنا مع الأحداث الجانحين من نزلائها.



فهذا حدث تم ايداعه الدار بسبب قيامه وعدد من أصدقائه بتوثيق رجل بالحبال وسرقة ما بحوزته من أموال رغم عدم احتياجه لها.



وآخر أجبرته والدته على اغتصاب فتاة بسببب خلافات عائلية وثالث لارتكابه جريمة سرقة لمحل كمبيوتر.



على الجانب الآخر فإن 90% من قضايا جنوح الفتيات الأحداث تأخذ منحى البحث عن رجل للتعويض العاطفي.



وأوضح تقرير صادر عن دار الرعاية الاجتماعية للفتيان بالشارقة انه كلما
ارتفع المستوى التعليمي للوالدين يقل انحراف الابناء والعكس صحيح.



أوضح التقرير ان 96 حالة من الابناء يعيشون مع الوالدين معا بنسبة 95%
موضحا انها نسبة مرتفعة وبالرغم من وجود الوالدين فإن الاسر تعاني من
المشاكل والنزاعات وعدم التفاهم ما بين الأبوين والخطأ في تطبيق اساليب
التنشئة الاجتماعية السليمة لأبنائهما واحيانا العنف الاسري والكبت لدى
الابناء يولد الانحراف.



واشار التقرير إلى ان الفقر والبطالة لهما دور واضح في الانحراف فهناك
حالات تنتمي إلى اسر فقيرة ومنهم من يعيشون في اسر يعاني منها رب الاسرة من
البطالة لعدم توفر عمل مناسب يدر عليه عائداً مادياً جيداً قدر المجهود
الذي يبذله وفي المقابل للاسرة متطلبات حياتية استهلاكية لا يستطع رب
الاسرة تغطيتها وعندما لا تتمكن من الحصول على النقود فإنها تعيش في اضطراب
نفسي قد يدفعها إلى تعاطي المخدرات والمسكرات هروبا من الواقع الاليم الذي
تعيش فيه وايضا قد تلجأ إلى أعمال تعاقب عليها قانوناً كالتسول والنصب
وممارسة اعمال منافية للآداب.



وفي دار الرعاية قامت الاخصائية الاجتماعية بتعريف الأحداث إلي، طلبت أن
أقابلهم على انفراد ووافقت الاخصائية لكن في وجودها، وكان وجودها قد حال
كثيراً بيني وبين الدخول إلى عمق الأولاد وكان “ع. م” أول الأحداث
المتطوعين للحديث معي، وهو في السادسة عشرة من العمر، طرح السلام وجلس على
المقعد المقابل لي، أخبرته بطبيعة مهنتي وأود الحديث معه في عدة أمور وله
الخيار في عدم الاجابة عن أي سؤال، كان اجتماعياً جداً ومقبلاً على الحديث
سألته عن أسباب تواجده فأجاب “قضية سرقة واعتداء” قمت ومجموعة من أصدقائي
بالاعتداء على رجل وتوثيقه بالحبال وسرقنا ما بحوزته من مال وتليفون نقال..
لماذا؟ لا أعرف سألته “هل أنت محتاج للفلوس” لا، كيف كانت ردة فعل الأهل؟
لم يسألوا عني لمدة شهر كامل ثم جاء أبي وأمي لزيارتي.



“ع.م” وقبل أن يكشف لنا عن الشرخ الحقيقي في حياته أكد انه بريء ليس من
القيام بالفعل ولكن من الأسباب التي ورطته ودفعته إلى هذا الدرب، وذلك
عندما سألناه عن موقف اخوانه ليوضح: لدي سبعة أخوة كبار تتراوح أعمارهم بين
25 35 سنة جميعهم استنكروا ما قمت به وخاصة أحدهم الذي كان دائماً يضربني
خوفاً على مصلحتي وأنا ندمان جداً وأستحق الضرب. وتابع: انه أصبح منحرفاً
وانه انسان سيئ، وكان يدافع بقوة عن أخيه الأكبر الذي كان يضربه دائماً،
وعندما طلبنا منه أن يروي لنا مثلاً أسباب قيامه بضربه، روى لنا حادثة تعرض
فيها للضرب بالخيزرانة من قبل هذا الأخ الأكبر وذلك عندما شهد الصلاة
بالمسجد وخرج بعد الانتهاء منها مسرعاً للعب على الكمبيوتر في البيت، فقال:
بعد انتهاء الصلاة خرجت ركضاً من المسجد لأواصل اللعب على الكمبيوتر في
البيت فتفاجأت بأخي يضربني بالخيزرانة ضرباً مبرحاً لأنني خرجت مسرعاً من
المسجد.



وأكد انه كان مخطئاً فلابد أن يجلس بعد الصلاة وان اخاه يريد مصلحته،
وعندما أجبته كان يكفي أن ينبهك أجاب: “أخوي الكبير وبده يربيني”. بقي أن
نذكر ان “ع. م” يعيش مع والدته بعد انفصالها عن أبيه.



القصة الثانية كانت ل “م.ح” في السابعة عشرة من العمر، بدأ حديثه معنا بخجل
شديد وأمضى وقتاً طويلاً خلال الحديث مطرقاً رأسه بالأرض حتى سألناه عن
أسباب تواجده هنا ليمعن بالنظر إلى الأرض ويصمت طويلا. والحقيقة اننا
اعتقدنا انها قضية أخلاقية تتعلق بالعلاقات الشاذة بين الشباب، لكنه
استدركنا عندما قال “قضية اغتصاب الفتاة في الخامسة عشرة من العمر”..
وتابع: والدتي أرغمتني وأصدقائي على هذا الأمر، أرادت الانتقام من والدة
الفتاة لأنها كانت تتحدث عنها.. حاولت الهرب لكنها وقفت بوجهي وكان المسجد
خلفها والفتاة أمامي بالغرفة فأغلقت الباب علينا أنا وثلاثة من أصدقائي
وهددتني.



ولكن هل والدتك عنيفة لهذا الحد، ألم تستطع الهروب منها؟



نعم فهي امرأة قوية ومتسلطة وعنيفة ومنفصلة عن والدي منذ أن كنا صغاراً كما
انها بدون جنسية وأما أسباب انفصالها عن والدي فهي انها قامت بقضم أذنه
حتى قطعتها ونحن صغار.



الحالة الثالثة كانت ل “و.س” في الثامنة عشرة من العمر، محاولتنا الوصول
إلى السبب الحقيقي وراء انحرافه باءت بالفشل ولا سيما ان في كل مرة كنا
نأتي للحديث عن عائلته كان يتهرب أو يجيب باختصار واضح، وأما أسباب تواجده
بالدار فترجع إلى قضية سرقة لمحل كمبيوترات بقيمة 2000 درهم.



المحاولات القليلة للحديث عن حياته الخاصة كانت تصطدم دائماً بنظراته الخجولة الى المشرفة الاجتماعية الجالسة بالقرب مني.



وأكد عادل النجار الاخصائي النفسي المشرف على الأحداث في دار الرعاية
الاجتماعية في الشارقة ان السلوك المنحرف لدى الأحداث يأتي نتيجة اكتساب
وليس سمات شخصية أصيلة بالحدث وبالتالي فإن قابلية تعديل السلوك لدى هذه
الفئة كبيرة وأما فئات الأحداث المكررين تحتاج إلى جلسات نفسية أطول، ومدة
علاج أكبر.



وبين أن أبرز الأسباب النفسية تعود إلى التفكك الأسري وضعف شخصية الحدث
وشعوره بأنه غير مقبول اجتماعياً وعائلياً مما يؤثر في شخصيته ويدفعه
لمحاولة اثبات ذاته أمام الآخرين ويدفعه للقيام بسلوك منحرف لإثبات الذات.



وعن تعرض الحدث للاساءة بالصغر فكان السبب وراء انحرافه إذ قال: بالطبع
تعرض الحدث للاساءة الجنسية أو الجسدية وهو صغير يكون له أكبر الأثر في
انحرافه مثل التعرض للضرب الوحشي والمبرح من قبل الأهل أو التعرض لاعتداء
جنسي من قبل المحارم لابد أن يؤدي إلى شرخ كبير في حياته وهو أمر صعب
للغاية ونادراً ما يعترف الحدث بتعرضه لمثل هذا الاعتداء وغالباً ما يحتاج
إلى جلسات نفسية مكثفة للحديث عنها وعندما يتحدث لابد أن يبكي ويطلب
المساعدة وغالباً ما يكون المعتدي من الأعمام أو الأخوال أو الأخ الأكبر.



ورأى أن على مدار السنوات العشر صادفته حالة واحدة لحدث اعترف خلال الجلسات
النفسية المكثفة بأنه كان يتعرض للاعتداء من قبل أخيه الأكبر ولكن الأسرة
رفضت تصديق الأمر للأسف مع ان الحدث لا يعترف بسهولة بهذا الأمر وغالباً ما
يحتاج إلى مدة زمنية طويلة من العلاج النفسي.



وأكدت الاخصائية النفسية في دار الرعاية الاجتماعية للفتيان بالشارقة ليلى
الكعبي ان السبب الأول والرئيسي وراء انحراف الأحداث هو الأسر المفككة مثل
انفصال الوالدين أو كبر سن الأب وصغر سن الأم وتعدد الزوجات وكذلك الزواج
من أجنبيات واختلاف العادات والتقاليد بين مجتمع الأم ومجتمعنا وغالباً ما
يخفي الحدث جنسية أمه لشعوره بأنه أقل من أقرانه، وكذلك انشغال الأب بتأمين
لقمة العيش وتواجده ساعات طويلة خارج المنزل ووفاة أحد الوالدين أو
كليهما، بالاضافة إلى انعدام الحوار بين الوالدين وضعف الوازع الديني.



وتابعت ان بعض الأسرة تعامل الابن المراهق وكأنه شاب بالغ مدرك لجميع تصرفاته ولا تراعي حساسية المرحلة العمرية التي يمر بها.



ونوهت الكعبي بأن أحد أهم أسباب انحراف الأحداث هي القسوة الزائدة في
التعامل معهم مستطردة ان حالات نادرة جداً كان فيها الدلال الزائد سبباً في
الانحراف لأن الأبناء في هذه المرحلة العمرية يحتاجون أن يحيطهم الأبوان
بالعطف والرعاية وعدم تركهم في عهدة الغير وخاصة الأخ الأكبر الذي غالباً
ما يسيء استخدامه سلطاته ويقسو على أخيه الصغير اما من باب الغيرة أو الجهل
ويتسبب في تدمير كيانه بحجة التربية والخوف على مصلحته.



وفسر تقرير وجود نسبة كبيرة من حالات جنوح الأحداث في منطقة الغافية بتدني
المستوى المادي والثقافي والاجتماعي للمنطقة وكثرة انتشار الانحراف بين
شباب هذه المنطقة وذلك لكثرة تعدد الجنسيات كما فسر التقرير تركز نسبة
كبيرة من الأحداث الجانحين المحولين لدار في منطقة النعيمية وبنسبة 40% إلى
عدة أسباب أبرزها تنوع الجنسيات وانخفاض المستوى المادي وتباين الأفكار
والمعتقدات.



وفي زيارة ميدانية ل “الخليج” لمنطقة الغافية جمعنا لقاء مع الشاب “ع. م”
طالب في جامعة عجمان حيث وصف لنا علاقته بعائلته “بالكول” وتابع بأنه يرتبط
مع اخته الكبرى بعلاقة صداقة وطيدة وبالرغم من ان أخاه الأكبر من ذات
الجيل إلا انهما متناقضان وغير متفقين، سألناه عن فريج الغافية وأسباب
المشاكل أجاب: ان الوضع حالياً تغير وقلت المشاكل، لكن المشهد الذي مثل
أمامنا كان يوحي بحقيقة مغايرة فالشللية واضحة ومنتشرة والعديد من
التعليقات تلقيناها خلال حديثنا مع الشباب الذين التقيناهم سلمان (15 سنة)
كان أكثر وضوحاً في حديثه عندما قال ان أسباب المشاكل بين الشباب تعود إلى
الظروف العائلية معتبراً ان أسباب المشاكل بين الشباب تعود إلى الظروف
العائلية وان الفقر ليس سبباً أساسياً فيها، وتابع بأن منطقة الغافية تتمتع
بسمعة سيئة ومعظم الأحداث المنحرفين يعيشون فيها.



“علي” في الثامنة عشرة من العمر قال ان المشكلات خفت قليلاً عن السابق
بالمنطقة موضحاً ان الفراغ أحد أكبر الأسباب بالاضافة للأسرة التي تهمل
أبناءها ولا تسأل عنهم، كما بين محمد ان الفراغ الطويل للشباب وجلوسهم من
الصباح وحتى المساء في الفريج دون أن يقوموا بعمل يشغل أوقاتهم وتفكيرهم
يدفعهم لاختلاق المشاكل مع بعضهم بعضاً ومع الغير وتابع “محمد” ان للأسر
دوراً كبيراً في ضياع الأبناء واستدرك قائلا: مثلاً أخي الأكبر يشرب الخمر
ويفتعل دائما المشاكل معي داخل البيت لكنني أتجنبه وأحاول قضاء ساعات أطول
خارج البيت وأبي رجل كبير في السن وغير قادر على ردعه.



وفي دار الرعاية التقينا احدى الفتيات التي نزلت لمدة أسبوعين وعادت الآن لمتابعة برنامج الرعاية اللاحقة مع الاخصائيين.



لم يكن الحديث مع “س.م” سهلاً فهي مقلة بالكلام ولا تجيد التعبير عن نفسها،
كما ان الخجل في الحديث لم يفارقها طوال الجلسة اختارت أقل المفردات
لإيجاز قصتها فهي تعرفت إلى شاب عبر الهاتف من خلال صديقتها، وقامت
بمواعدته عدة مرات.



انتهى الأمر بأن ضبطت معه بخلوة في السيارة وقام أهل الطرفين باحتواء المشكلة بعقد قرانهما ثم الطلاق بعد فترة.



تقول الاخصائية النفسية المشرفة على حالتها انها تعرضت لانتكاسات عدة بعد
الخروج من الدار وعاودت الاتصال بالشاب مرة أخرى، وعن هذا علقت “لاأزال
أحبه ولكنني اقتنعت اليوم بأنني كنت مجرد لعبة في يديه ولم يبادلني أي
مشاعر وإلا كان سيحافظ على ارتباطنا ولا يفرط في بسهولة ويقوم بتطليقي بناء
على رغبة ذويه”.



وتواصل اليوم “س. م” حياتها الطبيعية وترغب في اكمال دراستها ولكن تفاصيل وجهها تشي بقصة ما أعمق بكثير من سنوات عمرها الثامنة عشرة.



وروت الاخصائية النفسية سميرة البريكي احدى القصص لفتاة في الحادية عشرة من
العمر تعرفت إلى شاب خلال قيامها بزيارة صديقتها التي عملت دون قصد على
تسهيل رؤيتها لهذا الشباب كذريعة يومية للخروج.



وتقول البريكي ان القصة بدأت من خلال الهاتف النقال وانتهت بوقوع الفتاة في
الفاحشة، وروت البريكي قصة أخرى لفتاة تعرضت للاغتصاب من قبل صديق الأب
وهي في السابعة من العمر وعندما أخبرت أهلها بالموضوع لم يصدقوها الأمر
الذي جعلها تتورط في عدة علاقات عندما وصلت مرحلة المراهقة على سبيل
الانتقام من الذات والأهل.



وتقول البريكي عن هذه القصة: ان التحرشات الجنسية بالأطفال الصغار شباناً
كانوا أم فتيات أبرز أسباب انحراف الأحداث في المراهقة وكذلك القسوة في
التعامل من قبل الأهل.



خطة وقائية لمكافحة الجريمة



أوصى التقرير الصادر عن دار الرعاية الاجتماعية للفتيات بأبوظبي بمجموعات
من الإجراءات تتعلق بعدة جهات حكومية وخاصة، وطالب وزارة العمل بضرورة
توفير العمل لجميع المواطنين المطلق سراحهم بعد إصلاحهم اجتماعياً وإعادة
تكييفهم مع المجتمع واستغلال المشاريع الجديدة في تشغيل هذه الفئة.



وطالب وزارة الداخلية بتقديم الدعم المادي والفني لقسم الرعاية اللاحقة
لمتابعة المطلق سراحهم والعمل على توفير بعض مستلزماتهم الجنائية لضمان عدم
عودتهم للانحراف واختيار عناصر نزيهة وذات خبرة في التعامل مع الجنوح
وخاصة شرطة الأحداث ومراقبة مناطق اللهو والنوادي ومنع الأحداث من دخولها.



وطالب وزارة العدل بضرورة تنفيذ دراسة حول موضوع المسؤولية الجنائية برفع
تلك السن إلى 12 سنة وزج ما دون ذلك في مدارس خاصة غير إصلاحية.



وطالب التقرير وزارة التربية والتعليم بتعيين اخصائي اجتماعي في كل مدرسة
لدراسة مشاكل الطلبة لا سيما مشكلة التسرب الدراسي واقترح على وزارة
الإعلام اعتماد خطة إعلامية موجهة تهتم بتحقيق السياسة الوقائية لمكافحة
الجريمة ومحاربة بؤر الانحراف والفساد.



ونوه التقرير بأهمية زيادة دور الجامع وجعله مركزاً ثقافياً فضلاً عن دوره
العبادي وفتح دورات للاحداث وربط ذلك بتخفيض مدة الحكم ومطالبة المنظمات
الإنسانية وحقوق الانسان بدعم المدارس الإصلاحية مادياً ومعنوياً.



خصوصية الفتاة المراهقة



أكدت مديرة دار الرعاية الاجتماعية للفتيات بالشارقة فوزية طارش ان 90% من
قضايا جنوح الفتيات الاحداث تأخذ منحى البحث عن رجل و50% من هؤلاء الفتيات
يكن ضحية للشباب.



وتابعت ان طبيعة جنوح الفتاة تختلف من حيث الاسباب فغالباً ما تبحث عن رجل
لتعويض الفراغ العاطفي الذي تعاني منه وبعض الفتيات يقمن علاقات مع الشاب
لأجل مكتسبات مادية مثل بطاقة الشحن وبعض الهدايا وغالباً ما تؤدي قصة
الفتاة الى خلاف بين الأب والأم.



اما ردة فعل الأسرة بعد وقوع الحادث فتكون رفضاً كاملاً للفتاة وتحتاج لوقت
كبير لتقبلها مرة أخرى واستيعاب تصرفها خاصة الاخوة الذكور.



وكشف عن وجود برنامج تأهيل للفتيات من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة
التاسعة مساء ثم تعود للبيت وذلك دون الحاجة للمبيت في المركز، حيث تتلقى
الفتاة خلال هذه الفترة دورات عدة ونعمل على اكسابها مهارات حياتية مثل
التدبير المنزلي وتقوية الوازع الديني.



وبينت ان العديد من الامهات لا يراعين خصوصية الفتاة خلال فترة المراهقة
ولا بد أن تعمل الأم على احتواء ابنتها وبناء علاقة قائمة على الثقة
المتبادلة، لذلك أود توجيه رسالة الى الأم مفادها اننا نعيش في عصر مفتوح
فهناك العديد من الفضائيات بالاضافة الى الانترنت والعديد من المجتمعات
الموجودة في بلادنا.



وحول حالة الفتاة بعد دخولها الى الدار بينت ان بعض الفتيات الصغيرات دون
سن الرابعة عشرة لا يكن مدركات لحجم الخطأ الذي وقعن فيه اما الفتاة فوق سن
الرابعة عشرة فتعيش حالة نفسية صعبة ولكن مع الاسف هناك بعض الفتيات يكن
غير مباليات.



قضايا أخلاقية



أكدت الاخصائية الاجتماعية بدار الرعاية للفتيات في الشارقة حنان الحمادي
ان اكثر الحالات التي تراجع الدار تعود لقضايا اخلاقية، مشيرة الى ان
التفكك الأسري أهم اسباب انحراف الفتاة والتفكك الاسري وضعف الوازع الديني،
بالإضافة إلى اسباب تتعلق بالفراغ العاطفي والتفرقة في المعاملة بين
الابناء وتدني المستوى الاقتصادي للأسرة في بعض الأحيان.



وأشارت إلى أن ردة فعل الأهل الأولية هي الصدمة ويعرض الأب عن الفتاة ولا
يقبل الحديث معها في حين تتسم الأم بالسلبية المفرطة وعدم اتخاذ موقف واضح.



فيما أكد عبدالعزيز سالم ناصر إداري رئيسي بوزارة الشؤون الاجتماعية أن أحد
ابرز أسباب انحراف الاحداث هو تزوج الآباء من الأجنبيات ولا سيما الجنسية
الآسيوية التي تختلف عن الأسرة الاماراتية في العادات والتقاليد.



وبين ان الحدث ينشأ ويترعرع مسكوناً بالنقص تجاه اقرانه وغالباً ما يقوم
باخفاء جنسية والدته ويخجل جداً من الحديث معها او الخروج معها في المجتمع
الخارجي.



________________________________________________
 
الشاهين
الشاهين
الأدارة
الأدارة

: :
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 03/01/2013
الجنس : ذكر
الدولة :
المزاج :
الأبراج : الثور
نقاط : 113979
السٌّمعَة : 13
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مؤسس
تعاليق : الحب كالزهرة الجميلة
و الوفاء هو قطرات الندى عليها

وسائط : 2
sms :
  • تخيلتك قمر يضوي… ليل البشر بالكون وبالواقع عرفت إنك تفوق اللي تخيلته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انحراف الأبناء يولد من رحم قسوة الآباء

مُساهمة من طرف غاردينيا في الجمعة أغسطس 02, 2013 7:14 am



________________________________________________

لا تسألنى كم أحبــــــ♥️ــك فليس لحبـــ♥️ــك مقيـــاس ,,,,
لا تسألنى كم عشقتــ♥️ـك,, ولمــاذا إخترتك من دون الناس ,,,,
لا تسألنى الى متى سـأظـــل أحبــــ♥️ـــك ,,,
فـــأنــا ســـأحبـــ♥️ـك حتى تودعنـــى الأنفــــــاس


غاردينيا
غاردينيا
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 04/01/2013
الجنس : انثى
الدولة :
المزاج :
الأبراج : السرطان
نقاط : 112837
السٌّمعَة : 134
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مديرة الموقع
تعاليق : احبك حيل
وسائط : 1
sms :
  • تخيلتك قمر يضوي… ليل البشر بالكون وبالواقع عرفت إنك تفوق اللي تخيلته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى